معتزله


+ فکرة النظم فی تفسیر (الکشاف) للزمخشری

رضوان باغبانی


لم یؤلف الزمخشری مؤلفاً خاصاً بالإعجاز، وإنما قام بمحاولة فی هذا الباب، لم یسبقه إلیها أحد، فهو أراد أن یقیم أدلة الإعجاز وشواهده من آیات القرآن الکریم، وأن یجعل القرآن کله مجالا للناظرین فی الإعجاز، والباحثین عن مواقعه فی کتاب الله. ولهذا فقد جعل تفسیره المعروف باسم «الکشاف عن حقائق غوامض التنزیل وعیون الأقاویل فی وجوه التأویل» لتحقیق هذه الغایة التی جعلها کل همّه وغایته، وهو ینظر فی کتاب الله، ولم یأخذ الطریق الذی سار فیه المفسرون من قبله، وهو شرح مفردات القرآن أو إعرابه أو استخلاص الأحکام الشرعیة منه، أو بیان أسباب النزول، أو التعریف بالناسخ والمنسوخ.

إلی غیر ذلک من مذاهب المفسرین ومناهجهم فی تفسیر القرآن، وفی غایاتهم التی یقیمون علیها وجهة نظرهم فی‌التفسیر.

هو فسر القرآن کله تفسیرا عرض فیه روائع النظم القرآنی، وما ینکشف وراء هذه الروائع من أسرار تنبئ عن فضل هذا الکلام وعلوه علی سائر الکلام.

یبنی الزمخشری فکرة الإعجاز فی «الکشاف» علی خصائص الکلمات والنظم فیش التعبیر ویوافق رأی الجرجانی قلیلاً، فالإعجاز عنده قائم علی المعانی من تعریف وتنکیر وتقدیم وتأخیر ثمّ علی ما یتصل بعلم البیان... ومن الحق أن نقول: إن الزمخشری یعدّ بین المفسرین أول أو أکثر من اهتمّ ببحث البیان فی القرآن.

إنه قد عبر فی مقدمة کتابه عن علم النظم بعلمی المعانی والبیان، یقول: «إنّ أملأ العلوم بما یغمر القرائح، وأنهضها بما یبهر الألباب القوارح، من غرائب نکت یلطف مسلکها، ومستودعات أسرار یدق سلکها، علم التفسیر الذی لا یتم لتعاطیه وإجالة النظر فیه کل ذی علم، کما ذکر الجاحظ فی کتاب «نظم القرآن»، فالفقیه وإن برز علی الأقران فی علم الفتاوی والأحکام، والمتکلم وإن بز أهل الدنیا فی صناعة الکلام، وحافظ القصص والأخبار وإن کان من ابن القریة أحفظ، والوعظ وإن کان من الحسن البصری أوعظ والنحوی وإن کان أنحی من سیبویه، واللغوی وإن علک اللغات بقوة لحییه: لا یتصدی منهم أحد لسلوک تلک الطرائق، ولا یغوص علی شیء من تلک الحقائق إلا رجل قد برع فی علمین مختصین بالقرآن، وهما علم المعانی وعلم البیان، وتمهل فی ارتیادهما آونة، وتعب فی التنفیر عنهما أزمنة، وبعثته علی تتبع نطاقهما همة فی معرفة لطائف حجة الله، وحرص علی استیضاح معجزة رسول الله»] [.

فعلم التفسیر ـ کما یری الزمخشری ـ وهو فی منهجه علم غایته البحث عن أسرار القرآن ومواقع إعجازه ـ هذا العلم لا یستجیب إلا لمن أوتی حظاً کبیراً من علمی المعانی والبیان، مع فطرة سلیمة، وبصیرة نافذة، ونفس یقظی. وإذن فمظانّ الإعجاز فی القرآن، هی ما ضُمَّ علیه نظمه من دقیق المعانی، ولطیفها، وما تحمل ألفاظه فی کیانها من أسرار محجبة لا تری إلا لمن أوتی حظا من ذوق الکلام، وفهم مرامی البیان

هو یطبق نظریة النظم علی آی الذکر الحکیم من أول القرآن إلی آخره. موضحاً أسرار النظم القرآنی، ولطائفه الدقیقة. نحو قوله فی قوله تعالی: ﴿الم ذَلِکَ الْکِتَابُ لا رَیْبَ فِیهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِینَ] [«إنّ «الم» جملة برأسها، أو طائفة من حروف المعجم مستقلة، بنفسها. و«ذَلِکَ الْکِتَابُ» جملة ثانیة. و«لا رَیْبَ فِیهِ» ثلاثة و«هُدًى لِّلْمُتَّقِینَ» رابعة.

و قد أصیب بترتیبها مفصل البلاغة وموجب حسن النظم، حیث جیء بها متناسقة، من غیر حروف نسق، وذلک لمجیئها متآخیة آخذاً بعضها بعنق بعض، فالثانیة متحدة بالأولی معتنقة لها، وهلم جرا إلی الثالثة والرابعة.

بیان ذلک: أنه نبه ـ أولا ـ علی أنه الکلام المتحدی به، ثم أشیر إلیه بأنه الکتاب المنعوت بغایة الکمال. فکان تقریراً لجهة التحدی، وشداً من أعضاده. ثم نفی عنه أن یتشبث به طوف من الریب، فکان شهادة وتسجیلا بکماله، لأنه لا کمال أکمل مما للحق والیقین، ولا نقص أنقص مما للباطل والشبهة... ثم أخبر عنه بأنه هدی للمتقین فقرر بذلک کونه یقیناً لا یحوم الشک حوله، وحقاً لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه. ثم لم تخل کل واحدة من الأربع ـ بعد أن رتبت هذا الترتیب الأنیق، ونظمت هذه النظم السری ـ من نکتة ذات جزالة.

ففی الأولی الحذف والرمز إلی الغرض بألطف وجه وأرشقه. وفی الثانیة ما فی التعریف من الفخامة. وفی‌الثالثة ما فی تقدیم الریب علی الظرف. وفی الرابعة الحذف. ووضع المصدر الذی هو «هدی» موضع الوصف الذی هو «هاد» وإیراده منکراً. والإیجاز فی ذکر الیقین»]

فانظر کیف تجاوز الزمخشری مباحث الوصل والفصل التی کشف عنها عبدالقاهر إلی دلالاتها الثانیة فی الحذف والرمز والفخامة فی التعریف، وما فی تقدیم الریب علی الظرف والتنکیر والإیجاز وکل لون من هذه الألوان وراءه معان وأفکار یقتضیها المقام، ویتطلبها النظم. وفی هذا ما یصور نزعته فی التفسیر البلاغی، وعنایته بالأسلوب، ودقائق التراکیب، واستواء النظم، فکل کلمة تتعانق مع أختها لنکتة وراء هذا التعانق وکل جملة لها موضعها الفنی الدقیق الأنیق من الآیة ویتبع ذلک إیحاءات وتأملات فیما تشحن به الکلمات من عواطف بشریة تستثیر الانفعال، وتملأ النفس بالوقار والهیبة، أو الرهبة والخوف أو الترغیب والأمل، ومن ثم سما أسلوب القرآن علی سائر الأسالیب وبقی وحده معجزة قولیة باقیة علی الزمن

و یذهب فی قوله تعالی: ﴿الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثَاقِهِ ویَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ ویُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ أُوْلئِکَ هُمُ الْخَاسِرُونَ] [إلی أن «النقض هو الفسخ وفک الترکیب، فإن قلت: من أین ساغ استعمال النقض فی إبطال العهد؟ قلت: من حیث تسمیتهم العهد بالحبل علی سبیل الاستعارة، لما فیه من ثبات الوصلة بین المتعاهدین، وهذا من أسرار البلاغة ولطائفها أن یسکتوا عن ذکر الشیء المستعار، ثم یرمزوا إلیه بذکر شیء من روادفه، فینبهوا بتلک الرمزة علی مکانه، ونحوه قولک: شجاع یفترس أقرانه، وعالم یغترف منه الناس لم تقل هذا إلا وقد نبهت علی الشجاع والعالم بأنهما أسد وبحر»]

یری سید قطب: أن الزمخشری کان یقع له بین الحین والحین شیء من التوفیق فی إدراک بعض مواضع الجمال الفنی فی القرآن، وذلک کقوله فی تفسیر ﴿وَ لَمَّا سَکَتَ عَن مُّوسَى الْغَضَبُ کأن الغضب کان یغریه علی ما فعل ویقول له: «قل لقومک کذا، وألق الألواح، وجُرّ برأس أخیک إلیک»]

یقول أحمد أبو زید: «من مظاهر وحدة السور، وتناسب أجزائها مناسبة مطلعها لخاتمتها»] [. ولحظ الزمخشری أن فاتحة سورة المؤمنون مناسبة لخاتمتها. فقد جعل الله فاتحتها: ﴿قد افلح المؤمنون وجعل خاتمتها ﴿إنه لایفلح الکافرون، فقابل بین المطلع والختام بالایجاب والسلب.] [ یشیر الزمخشری إلی معنی التقابل فی قوله تعالی: ﴿الشَّمْسُ والْقَمَرُ بِحُسْبانٍ والنَّجْمُ والشَّجَرُ یَسْجُدَانِ والسَّماءَ رَفَعَهَا ووَضَعَ الْمِیزانَ] [. فیقول: «بحساب معلوم وتقدیر سوی (یجریان) فی بروجهما ومنازلهما، وفی ذلک منافع للناس عظیمة: منها علم السنین والحساب، (و النجم) والنبات الذی ینجم من الأرض لاساق له کالبقول. (و الشجر) الذی له ساق. وسجودهما: انقیادهما لأمر اللَّه فیما خلقا له. وأنهما لا یمتنعان. تشبیها بالساجد من المکلفین فی انقیاده. فإن قلت: کیف اتصلت هاتان الجملتان بالرحمن؟ قلت: استغنی فیهما عن الوصل اللفظی بالوصول المعنوی، لما علم أن الحسبان حسبانه، والسجود له لا لغیره، کأنه قیل: الشمس والقمر بحسبانه والنجم والشجر یسجدان له. فإن قلت: کیف أخل بالعاطف فی الجمل الأول، ثم جیء به بعد؟ قلت: بکت بتلک الجمل الأول الواردة علی سبیل التعدید، لیکون کل واحدة من الجمل مستقلة فی تقریع الذین أنکروا الرحمن وآلاءه، کما یبکت منکر أیادی المنعم علیه من الناس بتعدیدها علی فی المثال الذی قدمته، ثم رد الکلام إلی منهاجه بعد التبکیت فی وصل ما یجب وصله للتناسب والتقارب بالعاطف. فإن قلت: أی تناسب بین هاتین الجملتین حتی وسط بینهما العاطف؟ قلت: إن الشمس والقمر سماویان، والنجم والشجر أرضیان، فبین القبیلین تناسب من حیث التقابل وأن السماء والأرض لا تزالان تذکران قرینتین، وإن جری الشمس والقمر بحسبان من جنس الانقیاد لأمر اللَّه، فهو مناسب لسجود النجم والشجر. ﴿و السماء رفعها خلقها مرفوعة مسموکة حیث جعلها منشأ أحکامه، ومصدر قضایاه ومتنزل أوامره ونواهیه، ومسکن ملائکته الذین یهبطون بالوحی علی أنبیائه؛ ونبه بذلک علی کبریاء شأنه وملکه وسلطانه»]

فهو أشار إلی التناسب فی تقابل الشمس والقمر والنجم والشجر، باعتبار أن الأول سماوی، والآخر أرضی، وأن السماء والأرض لا تزالان تذکران قرینتین.

علی کل حال ان الزمخشری بحث فکرة النظم وما یتعلق بها من معان بلاغیة فی کتابه «الکشاف» إلا أنه غفل إلی حد کبیر عن الصورة الأدبیة ورسم المواقف، وتشخیص المناظر، وتصویر ملامح النماذج البشریة.

http://www.diwanalarab.com/spip.php?article18555

نویسنده : سید محسن موسوی زاده ; ساعت ٤:٢۱ ‎ب.ظ ; شنبه ٢٤ اردیبهشت ،۱۳٩٠
comment نظرات () لینک